Press Releases

blank

Statement in response to recent press coverage of Leighton

9 October 2013

Unaoil Group is proud of its operational track record and significant investment in Iraq, including the successful completion of our on-shore subcontracting work for Leighton on the ICOEEP (Iraq Crude Oil Export Expansion Project).   We were selected for this work by Leighton and approved by a world leading engineering PMC firm thanks to the unique combination of our operational capabilities and expertise in executing projects in this challenging environment. We were never nominated by the Iraqi government as a subcontractor.  Indeed we have never been nominated as a subcontractor by any government for any project. Nor do we have close ties to the Iraqi oil minister and prime minister – having never met either of them.  We also emphasise that our scope of work for the ICOEEP project did not include agency or security services.

Unaoil takes great offence from, and categorically denies, any allegations that we engaged in improper conduct in relation to our work with Leighton on the ICOEEP project. Since these allegations first surfaced in February 2012, a leading forensic construction consultancy and the world’s largest audit firm have comprehensively and independently examined the contractual and financial relationships between Leighton and Unaoil.  Both firms have confirmed the propriety of Unaoil’s conduct, having found no evidence of wrongdoing.

 

 

تصريحات تنسب إلى متحدّث رسمي باسم الشركة:

 

 

 

  تعتزّ مجموعة يونا-أويل  بسجلّها المهني الحافل بالعديد من الأعمال والاستثمارات  التي قامت بها في العراق، بما في ذلك اكمال الأعمال الخاصة بمد انابيب مع ملحقاتها على اليابسة والمتعاقد عليها مع مجموعة ليتون القابضة ضمن مشروع رفع الطاقات التصديرية للنفط الخام العراقي. لقد وقع اختيار ليتون على يونا اويل لتنفبذ الجزء البري  من المشروع ، وتمّ إقرار هذا الاختيار من قبل شركة هندسية عالمية رائدة في مجال إدارة المشاريع و يعود الفضل  في ذلك إلى ما تتمتّع به مجموعتنا من قدرات تشغيلية فريدة وخبرات متخصصة في مجال تنفيذ هكذا مشاريع في مثل هذه البيئة المليئة بالتحدّيات

 

وهنا نود ان نشير على انه لم يحصل قط ترشيح مجموعة يونا اويل كمقاول ثانوي للعمل بأي مشروع من قبل أي من الحكومات سيما وان هذه المجموعة هي مجموعة من الشركات الخاصة التي يمتلكها أفراد عاديون لا يمتون بصلة الى اين من اعضاء الحكومة العراقية او الى دولة رئيس الوزراء المحترم او الى شخص وزير النفط المحترم كما لم يسبق لنا شرف اللقاء بهم سابقا.

 

ونؤكد بأن نطاق عمل يونا اويل في مشروع رفع الطاقات التصديرية للنفط الخام العراقي لا يتضمن اي ارتباطات ذات خدمات تتعلق بالجانب الامني وانما كان العمل مهني بحت لزيادة صادرات النفط الخام لتعزيز اقتصاد البلد والنهوض في عملية اعادة اعمار العراق الجديد.   

 

 

 

إننا في مجموعة يونا-أويل ندين بشدّة، وننفي بشكل قاطع، أية ادعاءات أو مزاعم حول مشاركتنا في أعمال تتعارض مع القوانيين والقرارات السائده في إطار عملنا مع ليتون في مشروع رفع الطاقات التصديرية للنفط الخام العراقي. ومنذ ظهور هذه الشائعات  في شباط/فبراير 2012، تم العمل على تكليف اثنتين من أبرز المؤسسات الاستشارية العالمية في مجال التحقيقات، وكذلك أكبر شركات التدقيق المعروفة في العالم  بالتحقيق بشكل مستقل وشامل في شأن العلاقات التعاقدية والمالية بين ليتون ويونا أويل. وقد أكّدت كلا الجهتين في خلاصة تحقيقاتهما أنه ليس هناك ما يدل على  وجود أية شبهات في مخالفات قانونية ، وأن كافة نشاطات وأعمال مجموعة يونا-أويل سليمة وضمن الأطر القانونية.